بيانات الطاقم

بيان طاقم شؤون المرأة للمرأة الفلسطينة بمناسبة الثامن من آذار

بيان طاقم شؤون المرأة للمرأة الفلسطينة بمناسبة الثامن من آذار

بيان صادر عن طاقم شؤون المرأة بمناسبة الثامن من آذار
8/3/2016
إلى جميع أبناء وبنات فلسطين أينما وجدوا
إلى جميع نساء الفلسطينيات الصامدات ، حارسات الهوية حارسات الحلم حارسات الحياة.
نحتفل بالثامن من آذار هذا العام بيوم المرأة العالمي وقد رحلت عنّا منذ شهر إكتوبر 2015 16 فلسطينية انتهك الإحتلال حقّهن الأسمى وهو الحق بالحياة ، بينما تقبع 62 أسيرة في السجون الإسرائيليية مع الآف الأسرى الفلسطنيين المطالبين بالحرية، بينهن طفلات وأمهات وجريحات.
يأتي آذارنا وجروحنا كثيرة ودموعنا أكثر ، بينما إرادة النساء الفلسطينيات لم تتهاوى ولم تتراجع ، نحتفل بالثامن من آذار وذكرى وصور وحكايات الآف النساء الفلسطينيات تعبرُ وتسطرُ حضورها في تاريخ هذا الوطن .
في هذا اليوم نحمل جمرتين في اليّد والقلب : لا زلنا نقاوم ونناضل ولا زلنا نصرخُ لمطالب عادلة وحقوق متساوية .
نعم نشكلٌ نصف المجتمع ونعم نحتلٌ في وزارة التربية والتعليم نصف وظائفها كمعلمات وإدرايات ، نعم نخرج للعمل كلّ صباح ولكن أعداد قليلية منّا يحتسب لها هذا العرق ويسجل كعمل رسمي مدفوع الأجر بينما تنحي ثلثي نساء فلسطين لتخضر الأرض وتجني قوتنا دون أن يحتسب لهن ذلك ودون أن يحصلن على تأمين صحي أو مخصصات لشيخوختهن أو حتى إعتبار ما يقمنّ به من إجمالي الناتج الوطني .
نشكل خمس أعضاء الهيئات المحلية وخمس الصحفيين ونصف موظفي القطاع العام تقريباً، ونتقارب في مهنة التمريض مع الذكور ونتراجع في الوظائف العليا في القطاع الصحي.
في الثامن من آذار نرفع التحية لنساء فلسطين وندعو كل أصحاب الإختصاص والقرار أن يتحملوا مسؤوليتهم وواجبهم نحو نصف المجتمع:
أولاً : نطالب بتطبيق جملة القوانين الحامية للنساء وأخذ جميع التدابير والسياسات والإجراءات لتكون نصوصاً منصفة للنساء وضامنة لحقوقهن.
ثانياً: نطالب بأخذ مطالب النساء بعين الإعتبار في جميع مسودات القوانين وإقرار السياسات وأن يكن شريكات في منذ الأساس في صياغة كل ما يخص الشعب الفلسطيني من قرارات.
ثالثاً: يؤكد طاقم شؤون المرأة دعمه التام والكامل لمطالب المعلمين والمعلمات ، ويؤكد على ضرورة أخذ مطالبهم على محمل الجدّ دون المساس بكرامتهم وحقهم بالتظاهر والإضراب .
ؤابعاً نحمل المجتمع الدولي المسؤولية عن خرق الإحتلال للقوانين والمواثيق الدولية ونطالبه بمحاسبته ومسائلته إلتزاماً وتطبيقااً لكل الاتفاقيات الخاصة بحماية المدنيين .
رابهاً نطالب الأمم المتحدة بمراقبة تطبيق القرارات الصادرة عنها والخاصة بحماية الشعب الفلسطيني وخاصة ما يتعلق بالنساء مثل قرار 1325.
رابعاً: نطالب المجتمع الدولي بالضغط لتحرير الآف الاسرى الفلسطنيين ونؤكد بمناسبة الثامن من آذار على رفض جميع الإنتهاكات بحقهم .

كلّ التحية للنساء الفلسطينيات

منتدي المنظات الأهلية الفلسطينية

روابط

الزوار

Flag Counter